الحوسبة السحابية

menu icon

الحوسبة السحابية

الحوسبة السحابية تقوم بتحويل البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات إلى وظيفة: فهي تتيح لك 'الاندماج' في البنية الأساسية عبر الإنترنت، واستخدام مصادر الحوسبة دون تركيبها وصيانتها على البيئة المحلية.

ما هي الحوسبة السحابية؟

الحوسبة السحابية هي إمكانية التوصل عند الطلب، عبر الإنترنت، إلى مصادر الحوسبة — التطبيقات، ووحدات الخدمة (وحدات الخدمة الفعلية ووحدات الخدمة الافتراضية)، ومساحة تخزين البيانات، وأدوات التطوير، وإمكانيات شبكة الاتصال، والمزيد — والتي يتم استضافتها في مركز بيانات عن بعد يتم إدارته بواسطة مقدم الخدمات السحابية (أو CSP). حيث يتيح مقدم الخدمات السحابية هذه المصادر مقابل رسوم اشتراك شهرية أو إصدار فاتورة بها وفقا للاستخدام.

بالمقارنة بتكنولوجيا المعلومات المحلية التقليدية، وبناءا على الخدمات السحابية التي تحددها، تساعد الحوسبة السحابية على القيام بما يلي:

  • خفض تكاليف تكنولوجيا المعلومات: تتيح لك البيئة السحابية التخلص من بعض أو معظم التكاليف والجهود المبذولة لشراء وتركيب وتوصيف وإدارة البنية الأساسية المحلية الخاصة بك. 
  • تحسين سرعة الأداء والوقت لتحقيق القيمة: باستخدام البيئة السحابية، يمكن أن تبدأ مؤسستك في استخدام تطبيقات المؤسسة في دقائق، بدلا من الانتظار لأسابيع أو شهور حتى يقوم قسم تكنولوجيا المعلومات بالاستجابة لطلب، وشراء وتوصيف الأجهزة الداعمة، وتركيب البرامج. كما تتيح لك البيئة السحابية تمكين بعض المستخدمين — على وجه التحديد المطورين وعلماء البيانات — لمساعدة أنفسهم في البرامج ودعم البنية الأساسية.
  • التوسع بشكل أكثر سهولة وفعالية من حيث التكلفة: توفر البيئة السحابية المرونة — بدلا من شراء سعة زائدة لا يتم استخدامها خلال الفترات البطيئة، يمكنك توسيع نطاق السعة طبقا لحالات الارتفاع والانخفاض في حركة ارسال واستقبال البيانات. يمكنك أيضا الاستفادة من الشبكة العالمية لمقدمي الخدمات السحابية لنشر تطبيقاتك بالقرب من المستخدمين حول العالم.

يشير مصطلح 'الحوسبة السحابية' أيضا إلى التكنولوجيا التي تجعل البيئة السحابية تعمل. وهذا يتضمن بعض أشكال البنية الأساسية الافتراضية لتكنولوجيا المعلومات — وحدات الخدمة، وبرامج نظام التشغيل، وشبكات الاتصال، والبنية الأساسية الأخرى التي تم استخلاصها، باستخدام برامج خاصة، بحيث يمكن تجميعها وتقسيمها بغض النظر عن حدود الأجهزة الفعلية. على سبيل المثال، يمكن تقسيم وحدة خدمة جهاز واحد إلى عدة وحدات خدمة افتراضية.

المحاكاة الافتراضية تمكن مقدمي الخدمات السحابية من تحقيق أقصى استفادة من مصادر مركز البيانات الخاصة بهم. وليس من المستغرب أن العديد من الشركات قد تبنت نموذجا لتقديم الخدمات السحابية للبنية الأساسية المحلية الخاصة بها حتى يتسنى لها تحقيق أقصى استفادة منها ووفورات في التكاليف مقابل البنية الأساسية التقليدية لتكنولوجيا المعلومات وتقديم نفس الخدمة الذاتية وسرعة الأداء للمستخدمين النهائيين.

إذا كنت تستخدم جهاز كمبيوتر أو جهاز محمول في المنزل أو في العمل، فإنه من شبه المؤكد أنك تستخدم شكلا من أشكال الحوسبة السحابية كل يوم، سواء كان تطبيقا سحابيا مثل Google Gmail أو Salesforce، أو وسائط متدفقة مثل Netflix، أو مساحة تخزين ملفات سحابية مثل Dropbox. ووفقا لاستطلاع رأي حديث، 92% من المؤسسات تستخدم البيئة السحابية اليوم (الرابط يوجد خارج IBM)، ويخطط معظمهم لاستخدامها بشكل أكبر خلال العام المقبل.

خدمات الحوسبة السحابية

IaaS (البنية الأساسية كخدمة) وPaaS (المنصة كخدمة) وSaaS (البرامج كخدمة) هي النماذج الثلاثة الأكثر شيوعا للخدمات السحابية، وليس من غير المألوف أن تستخدم المؤسسة كل الثلاثة. ومع ذلك، غالبا ما يكون هناك خلط بين الثلاثة وما يتضمنه كل منها:

SaaS (البرامج كخدمة)

SaaS — تعرف أيضا باسم البرامج القائمة على البيئة السحابية أو التطبيقات السحابية — هي برامج التطبيق التي يتم استضافتها على البيئة السحابية ويمكنك التوصل إليها واستخدامها عبر برنامج استعراض الانترنت، أو برامج سطح المكتب المخصصة، أو واجهة برمجة تطبيقات تتكامل مع نظام تشغيل جهاز سطح المكتب أو الهاتف المحمول. في معظم الحالات، يقوم مستخدمي SaaS بدفع رسوم اشتراك شهرية أو سنوية؛ وقد يقوم البعض بتقديم إمكانية التسعير 'الدفع على أساس الاستخدام' بناء على استخدامك الفعلي.

بالإضافة إلى الوفورات في التكاليف، والوقت لتحقيق القيمة، ومزايا قابلية التوسع في البيئة السحابية، تقدم SaaS ما يلي:

  • عمليات الترقية الآلية: باستخدام SaaS، يمكنك الاستفادة من الخصائص الجديدة بمجرد أن تقوم جهة تقديم الخدمة بإضافتها، دون الحاجة إلى تنسيق عملية ترقية البيئة المحلية.
  • الحماية من فقدان البيانات: نظرا لأن بيانات التطبيق الخاصة بك موجودة على البيئة السحابية، فإنه باستخدام التطبيق، لن تفقد البيانات في حالة تعطل أو توقف جهازك.

SaaS هو نموذج التسليم الأساسي لمعظم البرامج التجارية اليوم — هناك مئات الآلاف من حلول SaaS المتاحة، بدءا من التطبيقات الصناعية والإدارية الأكثر تركيزا إلى قاعدة بيانات برامج المؤسسة وبرامج الذكاء الاصطناعي (AI) القوية.

PaaS (المنصة كخدمة)

تقدم PaaS لمطوري البرامج منصة عند الطلب — أجهزة، ومجموعة برامج كاملة، وبنية أساسية، وحتى أدوات تطوير — لتشغيل التطبيقات وتطويرها وإدارتها بدون تكلفة وتعقيد وعدم مرونة صيانة هذه المنصة على البيئات المحلية.

باستخدام PaaS، يقوم مقدمي الخدمات السحابية باستضافة كل شيء — وحدات الخدمة، شبكات الاتصال، مساحة التخزين، برامج نظام التشغيل، البرامج الوسيطة، وقواعد البيانات - في مركز البيانات الخاص بهم. يقوم المطورون بمجرد الاختيار من قائمة 'لتجهيز' وحدات الخدمة وبيئات التشغيل التي يحتاجون إليها لتشغيل التطبيقات وبنائها واختبارها ونشرها وصيانتها وتحديثها وتوسيع نطاقها.

اليوم، غالبا ما يتم بناء PaaS حول الحاويات، وهي نموذج حوسبة افتراضي تمت إزالته من وحدات الخدمة الافتراضية في خطوة واحدة. حيث تقوم الحاويات بتكوين وسط افتراضي لنظام التشغيل، مما يتيح للمطورين تجهيز التطبيق في حزمة مع خدمات نظام التشغيل التي يحتاجها فقط للتشغيل على أي منصة، دون تعديل ودون الحاجة إلى برامج وسيطة.

Red Hat OpenShift عبارة عن PaaS شائع تم بناؤه حول حاويات Docker وKubernetes، وهو حل تنسيق حاوية مفتوح المصدر يعمل على التشغيل الآلي لعملية النشر وتوسيع النطاق وموازنة التحميل والمزيد للتطبيقات القائمة على الحاويات.

التعرف على المزيد عن PaaS

IaaS (البنية الأساسية كخدمة)

يوفر IaaS إمكانية توصل عند الطلب إلى مصادر الحوسبة الأساسية – وحدات الخدمة الفعلية والافتراضية، وشبكة الاتصال، ومساحة التخزين – عبر الإنترنت على أساس الدفع عند الاستخدام. حيث يمكن IaaS المستخدمين النهائيين من توسيع نطاق المصادر وتقليصها حسب الحاجة، مما يقلل من الحاجة إلى نفقات رأسمالية عالية ومسبقة أو بنية أساسية محلية أو 'مملوكة' غير ضرورية، والإفراط في شراء المصادر لاستيعاب الزيادات الدورية في الاستخدام.  

على عكس SaaS و PaaS (وحتى نماذج الحوسبة PaaS الأحدث مثل الحاويات والتطبيقات بدون وحدة خدمة)، يوفر IaaS للمستخدمين أدنى مستوى تحكم في مصادر الحوسبة في البيئة السحابية.

كان IaaS هو نموذج الحوسبة السحابية الأكثر شيوعا عندما ظهر في أوائل عام 2010. بينما يظل هو نموذج الحوسبة السحابية للعديد من أنواع أحجام العمل، فإن استخدام SaaS وPaaS ينمو بمعدل أسرع بكثير.

التعرف على المزيد عن IaaS

الحوسبة بدون وحدة خدمة 

الحوسبة بدون وحدة خدمة (تسمى أيضا ببساطة بدون وحدة خدمة) هي نموذج للحوسبة السحابية يقوم بتخفيف حمل كل مهام إدارة البنية الأساسية للأنظمة الخلفية  – الإعداد وتوسيع النطاق والجدولة والتصحيح – عن مقدم الخدمات السحابية، مما يتيح للمطورين تركيز كل وقتهم وجهدهم على الكود ومنطق الأعمال الخاص بتطبيقاتهم.

علاوة على ذلك، تقوم الحوسبة بدون وحدة خدمة بتشغيل كود التطبيق على أساس كل طلب فقط وتوسيع نطاق البنية الأساسية الداعمة آليا طبقا لعدد الطلبات. مع الحوسبة بدون وحدة خدمة، يقوم العملاء بالدفع فقط مقابل المصادر التي يتم استخدامها عند تشغيل التطبيق — فهم لا يدفعون أبدا مقابل السعة غير الفعالة. 

غالبا ما يتم الخلط بين FaaS، أو الوظيفة كخدمة، والحوسبة بدون وحدة خدمة عندما تكون، في الواقع، مجموعة فرعية من الحوسبة بدون وحدة خدمة. يسمح FaaS للمطورين بتنفيذ أجزاء من كود التطبيق (تسمى الوظائف) استجابة لأحداث معينة. كل شيء إلى جانب الكود — الأجهزة الفعلية، ونظام تشغيل الجهاز الافتراضي، وإدارة برامج وحدة خدمة الانترنت — يتم إعداده آليا من خلال مقدم الخدمات السحابية في الوقت الفعلي أثناء تنفيذ الكود وإعادة صياغته مرة أخرى بمجرد اتمام عملية التنفيذ. تبدأ عملية إصدار الفواتير عند بدء التنفيذ وتتوقف عند توقف التنفيذ.

تعرف على المزيد عن الحوسبة بدون وحدة خدمة

مخطط معلومات بياني يعرض من يدير ماذا في خدمات الحوسبة السحابية

أنواع الحوسبة السحابية

بيئة التشغيل السحابية العامة

البيئة السحابية العامة هي نوع من الحوسبة السحابية حيث يقوم مقدم الخدمات السحابية بإتاحة مصادر الحوسبة — أي شيء من تطبيقات SaaS إلى الأجهزة الافتراضية (VMs) الفردية، إلى أجهزة الحوسبة المخصصة، لإستكمال البنى الأساسية على مستوى المؤسسة ومنصات التطوير - للمستخدمين عبر الإنترنت. قد تكون إمكانية التوصل إلى هذه المصادر متاحا مجانا، أو يمكن بيعها وفقا لنماذج التسعير القائمة على الاشتراك أو الدفع على أساس الاستخدام.

يمتلك مقدم الخدمات السحابية العامة ويدير ويتحمل كل المسؤولية عن مراكز البيانات والأجهزة والبنية الأساسية التي يتم تشغيل أحجام العمل الخاصة بعملائه عليها، ويقدم عادة إمكانية الاتصال بشبكة اتصال ذات نطاق ترددي عالي لضمان الأداء العالي والتوصل السريع إلى التطبيقات والبيانات. 

البيئة السحابية العامة هي بيئة تشغيل متعددة المستأجرين — حيث يتم مشاركة البنية الأساسية لمركز بيانات مقدم الخدمات السحابية من قبل جميع عملاء البيئة السحابية العامة. وفي البيئات السحابية العامة الرائدة — ‎Amazon Web Services (AWS) وGoogle Cloud وIBM Cloud وMicrosoft Azure وOracle Cloud — يمكن أن يصل عدد هؤلاء العملاء إلى ملايين.

لقد نمت السوق العالمية للحوسبة السحابية العامة بسرعة خلال السنوات القليلة الماضية، ويتوقع المحللون أن يستمر هذا الاتجاه؛ حيث يتوقع محللي Gartner في المجال أن تتجاوز إيرادات البيئة السحابية العامة في جميع أنحاء العالم 330 مليار دولار أمريكي بحلول نهاية عام 2022 (الرابط موجود خارج شركة IBM).

تقوم العديد من المؤسسات بنقل أجزاء من البنية الأساسية للحوسبة الخاصة بها إلى البيئة السحابية العامة لأن خدمات البيئة السحابية العامة تكون مرنة وقابلة للتطوير بسهولة، ويمكن تعديلها بمرونة لتلبية متطلبات أحجام العمل المتغيرة. ينجذب الآخرون إلى الوعد بمزيد من الكفاءة وقلة إهدار المصادر نظرا لأن العملاء لا يدفعون إلا مقابل ما يستخدمونه فقط. ولا يزال البعض الآخر يسعى إلى تقليل الإنفاق على الأجهزة والبنى الأساسية المحلية.

التعرف على المزيد عن بيئة التشغيل السحابية العامة

بيئة التشغيل السحابية الخاصة

البيئة السحابية الخاصة هي بيئة تشغيل سحابية يتم فيها تخصيص جميع البنى الأساسية السحابية ومصادر الحوسبة لعميل واحد فقط ويمكن التوصل إليها من قبله. تجمع البيئة السحابية الخاصة بين العديد من مزايا الحوسبة السحابية — بما في ذلك المرونة وقابلية التوسع وسهولة تقديم الخدمة — مع التحكم في إمكانية التوصل والأمان وتخصيص المصادر للبنية الأساسية المحلية.

عادة ما يتم استضافة البيئة السحابية الخاصة محليا في مركز بيانات العميل. ولكن يمكن أيضا استضافة البيئة السحابية الخاصة على البنية الأساسية لمقدم الخدمات السحابية المستقل أو بناءا على بنية أساسية مستأجرة في مركز بيانات خارج الموقع.

تقوم العديد من الشركات باختيار البيئة السحابية الخاصة عن البيئة السحابية العامة لأن البيئة السحابية الخاصة تعد طريقة أسهل (أو الطريقة الوحيدة) لتلبية متطلبات الامتثال التنظيمي الخاصة بها. ويقوم البعض الآخر باختيار البيئة السحابية الخاصة لأن أحجام العمل الخاصة بهم تتعامل مع الوثائق السرية أو الملكية الفكرية أو معلومات التعريف الشخصية (PII) أو السجلات الطبية أو البيانات المالية أو غيرها من البيانات الحساسة.

من خلال بناء بنية سحابية خاصة وفقا لمبادئ البيئة السحابية الأصلية، تمنح المؤسسة نفسها المرونة لنقل أحجام العمل بسهولة إلى البيئة السحابية العامة أو تشغيلها  في بيئة سحابية مختلطة (انظر أدناه) متى كانت جاهزة.

التعرف على المزيد عن بيئة التشغيل السحابية الخاصة

بيئة التشغيل السحابية المختلطة

البيئة السحابية المختلطة هي فقط ما تبدو عليه — مزيج من بيئات التشغيل السحابية العامة والخاصة. على وجه التحديد، وبشكل مثالي، تقوم البيئة السحابية المختلطة بربط الخدمات السحابية الخاصة للمؤسسة والبيئات السحابية العامة في بنية أساسية واحدة ومرنة لتشغيل تطبيقات وأحجام عمل المؤسسة.

الهدف من البيئة السحابية المختلطة هو إنشاء مزيج من مصادر البيئة السحابية العامة والخاصة — مع مستوى من التنسيق بينهما — مما يمنح المؤسسة المرونة في اختيار البيئة السحابية المثلى لكل تطبيق أو حجم عمل ونقل أحجام العمل بحرية بين الاثنين مع تغير الظروف. وهذا يمكن المؤسسة من تحقيق أهدافها الفنية والتجارية بشكل أكثر فعالية وكفاءة من حيث التكلفة مما يمكن أن تفعله مع البيئة السحابية العامة أو الخاصة وحدها.

شاهد الفيديو الخاص بي، ‏"Hybrid Cloud Explained"‏ (6:35):

التعرف على المزيد عن البيئة السحابية المختلطة

البيئة متعددة الأوساط السحابية والبيئة متعددة الأوساط السحابية المختلطة

البيئة متعددة الأوساط السحابية هي استخدام اثنين أو أكثر من البيئات السحابية من اثنين أو أكثر من مقدمي الخدمات السحابية المختلفين. يمكن أن يكون وجود بيئة تشغيل متعددة الأوساط السحابية أمرا بسيطا باستخدام خدمة SaaS للبريد الإلكتروني من مورد واحد وخدمة SaaS لتحرير الصور من مورد آخر. ولكن عندما تتحدث المؤسسات عن البيئة متعددة الأوساط السحابية ، فإنها عادة ما تتحدث عن استخدام خدمات سحابية متعددة - بما في ذلك خدمات SaaS وPaaS وIaaS - من اثنين أو أكثر من مقدمي الخدمات السحابية العامة الرائدين. في أحد استطلاعات الرأي، أفادت 85% من المؤسسات باستخدامها لبيئات التشغيل متعددة الأوساط السحابية.

البيئة متعددة الأوساط السحابية المختلطة هي استخدام اثنين أو أكثر من البيئات السحابية العامة مع بيئة تشغيل سحابية خاصة. 

تقوم المؤسسات باختيار البيئة متعددة الأوساط السحابية لتجنب احتكار البائعين، وللحصول على المزيد من الخدمات للاختيار من بينها، وللتوصل إلى المزيد من الابتكار. ولكن كلما زاد عدد البيئات السحابية التي تستخدمها — لكل منها مجموعة أدوات الإدارة ومعدلات نقل البيانات وبروتوكولات الأمان الخاصة بها — كلما كان الأمر أكثر صعوبة في إدارة بيئة التشغيل الخاصة بك. توفر منصات الإدارة متعددة الأوساط السحابية الرؤية عبر البيئات السحابية متعددة مقدمي الخدمة من خلال لوحة معلومات مركزية، حيث يمكن لفرق التطوير رؤية المشروعات وعمليات النشر الخاصة بهم، ويمكن لفرق العمليات مراقبة أنظمة المجموعات والعقد، ويمكن لموظفي الأمن الإلكتروني مراقبة التهديدات.

التعرف على المزيد عن البيئة متعددة الأوساط السحابية

تأمين بيئة التشغيل السحابية

تقليديا، كانت المخاوف الأمنية تشكل العقبة الرئيسية أمام المؤسسات التي تفكر في الخدمات السحابية، وخاصة الخدمات السحابية العامة. غير أنه استجابة للطلب، فإن الأمان الذي يوفره مقدمي الخدمات السحابية يتجاوز بشكل مطرد الحلول الأمنية المحلية.

ووفقا لمقدمي البرامج الأمنية McAfee، اليوم، تتمتع 52% من الشركات بأمان أفضل في البيئة السحابية عنه في البيئة المحلية (الرابط يوجد خارج IBM). وتوقعت Gartner أنه بحلول هذا العام (2020)، ستشهد أحجام العمل السحابية للبنية الأساسية كخدمة (IaaS) حوادث أمنية أقل بنسبة 60% مقارنة بتلك الموجودة في مراكز البيانات التقليدية (الرابط يوجد خارج IBM).

مع ذلك، فإن الحفاظ على أمان البيئة السحابية يتطلب إجراءات مختلفة ومهارات للموظفين أكثر مما يوجد في بيئات تشغيل تكنولوجيا المعلومات القديمة. تتضمن بعض أفضل الممارسات في مجال أمان البيئة السحابية ما يلي:

  • المسؤولية المشتركة عن الأمان: بصفة عامة، يكون مقدم الخدمات السحابية مسؤولا عن تأمين البنية الأساسية السحابية ويكون العميل مسؤولا عن حماية بياناته داخل البيئة السحابية — ولكن من المهم أيضا تحديد ملكية البيانات بوضوح بين الأطراف الثالثة الخاصة والعامة.
  • تشفير البيانات: يجب أن تكون البيانات مشفرة أثناء ثباتها أو انتقالها أو عند استخدامها. حيث يحتاج العملاء إلى الحفاظ على التحكم الكامل في مفاتيح الأمان ووحدة أمان الأجهزة.
  • إدارة التوصل وأكواد تعريف المستخدم: يحتاج العملاء وفرق تكنولوجيا المعلومات إلى رؤية وفهم كامل لإمكانية التوصل إلى شبكة الاتصال والجهاز والتطبيق والبيانات.
  • الإدارة التعاونية: ستضمن الاتصالات المناسبة والعمليات الواضحة والمفهومة بين فرق تكنولوجيا المعلومات والعمليات والأمان تكامل سحابي سلس وآمن ومستدام.
  • مراقبة الأمان والامتثال: يبدأ ذلك بفهم جميع معايير الامتثال التنظيمي المطبقة على صناعتك وإعداد المراقبة الفعالة لجميع الأنظمة المتصلة والخدمات القائمة على بيئة التشغيل السحابية للحفاظ على رؤية جميع عمليات تبادل البيانات بين بيئات التشغيل السحابية العامة والخاصة والمختلطة.

تعرف على المزيد حول أمان البيئة السحابية

حالات استخدام بيئة التشغيل السحابية

مع قيام 25% من المؤسسات بالتخطيط لنقل جميع تطبيقاتها إلى البيئة السحابية خلال العام المقبل، سيبدو أن حالات استخدام الحوسبة السحابية لا حدود لها. ولكن حتى بالنسبة للشركات التي لا تخطط للتحول بالجملة إلى البيئة السحابية، فإن بعض المبادرات والحوسبة السحابية تشكل تطابقا في سماء تكنولوجيا المعلومات.

الاسترداد في حالات الكوارث واستمرارية الأعمال كانا دائما من الأمور الطبيعية بالنسبة إلى البيئة السحابية لأنها تقدم تكرارا فعالا من حيث التكلفة لحماية البيانات من أعطال النظام والمسافة الفعلية اللازمة لاستعادة البيانات والتطبيقات في حالة حدوث عطل أو كارثة محلية. يقوم جميع مقدمي الخدمات السحابية العامة الرئيسيين بتقديم خدمة الاسترداد في حالات الكوارث كخدمة (DRaaS).

أي شيء ينطوي على تخزين ومعالجة أحجام ضخمة من البيانات بسرعات عالية — ويتطلب سعة تخزين وحوسبة أكبر مما يمكن أو ترغب معظم المؤسسات في شرائه ونشره محليا — هو هدف للحوسبة السحابية. الأمثلة تتضمن:

بالنسبة لفرق التطوير التي تتبنى Agile أو DevOps (أو DevSecOps) لتبسيط التطوير، تقدم البيئة السحابية خدمة ذاتية للمستخدم النهائي عند الطلب والتي تحافظ على مهام العمليات — مثل وحدات خدمة التطوير والاختبار الجاهزة — من أن تصبح معوقات في التطوير. 

IBM Cloud

يقدم IBM Cloud المنصة السحابية العامة الأكثر انفتاحا وأمانا للأعمال، ومنصة متعددة الأوساط السحابية مختلطة من الجيل التالي، وإمكانيات متقدمة للبيانات والذكاء الاصطناعي، وخبرة مؤسسية عميقة عبر 20 صناعة.حيث تقدم حلول البيئة السحابية المختلطة من IBM Cloud المرونة وإمكانية النقل لكل من التطبيقات والبيانات. وتدعم Linux®‎ وKubernetes والحاويات هذه المجموعة السحابية المختلطة، وتتحد مع RedHat® OpenShift®‎ لإنشاء منصة مشتركة تربط بين المصادر المحلية والسحابية.

تعرف على كيف يمكن أن تساعد حلول IBM Cloud مؤسستك فيما يلي:

للبدء، قم بالتسجيل للحصول على كود IBM وإنشاء حساب IBM Cloud الخاص بك.

نبذة عن المؤلف

ساي فينام هو محام مطور في شركة IBM يتمتع بخبرة في Kubernetes وOpenShift وعروض البيئة السحابية التي يتم إدارتها. وهو متحمس بشأن ربط المطورين بالتكنولوجيا التي تسمح لهم بالنجاح. كهواية، يعمل على التشغيل الآلي لمنزله باستخدام تكنولوجيا Raspberry Pis والحوسبة بدون وحدة خدمة.

Twitter: ‏‎@birdsaiview (الرابط يوجد خارج IBM)

المدونات: https://www.ibm.com/cloud/blog/sai-vennam