ESB (حافلة خدمة المؤسسة)

menu icon

ESB (حافلة خدمة المؤسسة)

في هذا الدليل، تعرف على المزيد عن حافلة خدمة المؤسسة (وهي مكون أساسي من مكونات البنية الخدمية)، والمزايا التي تقدمها، وكيفية ارتباطها ببنية الخدمات متناهية الصغر.

ما هي ESB (حافلة خدمة المؤسسة)؟

تعد ESB، أو حافلة خدمة المؤسسة، عبارة عن نموذج يقوم من خلاله أحد مكونات البرامج المركزية بتنفيذ عمليات التكامل على الأنظمة الخلفية (وتحويل نماذج البيانات والاتصال العميق والتوجيه والطلبات) وجعل عمليات التكامل والتحويل متاحة كواجهات خدمة لإعادة استخدامها بواسطة تطبيقات جديدة. وعادة ما يتم تنفيذ نموذج حافلة خدمة المؤسسة باستخدام وقت تشغيل ومجموعة أدوات تكامل مصممة خصيصًا تضمن أفضل إنتاجية ممكنة.

حافلة خدمة المؤسسة والبنية الخدمية

حافلة خدمة المؤسسة هي مكون أساسي من مكونات البنية الخدمية (SOA) وهي بنية ظهرت في أواخر التسعينيات. تحدد البنية الخدمية طريقة لجعل مكونات البرنامج قابلة لإعادة الاستخدام عبر واجهات الخدمة. وتستخدم هذه الواجهات معايير الاتصال المشتركة بطريقة يمكن إدماجها بسرعة في تطبيقات جديدة دون الاضطرار إلى إجراء تكامل عميق في كل مرة.

تجسد كل خدمة في البنية الخدمية تكامل الأكواد والبيانات المطلوبة لتنفيذ وظيفة أعمال كاملة ومنفصلة (مثل التحقق من رصيد العميل، أو حساب سداد القرض الشهري، أو معالجة طلب الرهن العقاري). وتوفر واجهات الخدمة اقتران حُر، بمعنى أنه يمكن استدعاؤها بمعرفة قليلة أو بدون معرفة بكيفية تنفيذ عملية التكامل داخلها. ويتم عرض الخدمات باستخدام بروتوكولات شبكة اتصالات معيارية - مثل SOAP (البروتوكول المبسط لتطبيقات العناصر)/HTTP أو JSON/HTTP - لإرسال طلبات لقراءة أو تغيير البيانات. ويتم نشر الخدمات بطريقة تمكن المطورين من إيجادها بسرعة وإعادة استخدامها لتجميع تطبيقات جديدة.

يمكن تطوير هذه الخدمات من البداية ولكن غالبًا ما يتم إنشاؤها من خلال عرض وظائف من الأنظمة المتوارثة للسجلات كواجهات خدمة. وهنا تظهر الحاجة إلى حافلة خدمة المؤسسة. وعادة ما تستخدم الأنظمة المتوارثة وأنظمة السجلات البروتوكولات القديمة وتنسيقات البيانات الخاصة التي تحتاج إلى أن يتم تحويلها وتكاملها للعمل مع بروتوكولات شبكة البنية الخدمية. وتقوم حافلة خدمة المؤسسة بتنفيذ عمليات التحويل والتكامل هذه بسرعة. ويمكنك تنفيذ بنية خدمية بدون حافلة خدمة المؤسسة، ولكن سيكون على مالكي التطبيقات إيجاد الطريقة الخاصة بهم لعرض واجهات الخدمة، والتي تتطلب الكثير من العمل (حتى إذا كانت الواجهات قابلة لإعادة الاستخدام في نهاية المطاف) وتخلق تحديًا كبيرًا فيما يخص الصيانة في المستقبل.

لمعرفة المزيد عن  البنية الخدمية ودور حافلة خدمة المؤسسة الموجودة بها، راجع "مقدمة عن SOA (البنية الخدمية)".

المزايا

من الناحية النظرية، توفر حافلة خدمة المؤسسة المركزية القدرة على توحيد وتبسيط الاتصالات وتكامل الخدمات بدرجة كبيرة على نطاق المؤسسة بأسرها. يمكن مشاركة تكاليف الأجهزة والبرامج، ولا يلزم إجراء عملية توفير وحدات الخدمة إلا مرة واحدة، ويمكن أن يتم تكليف فريق واحد من المتخصصين (وتدريبهم إذا لزم الأمر) لتطوير عمليات التكامل والحفاظ عليها.

يمكن للمطورين استخدام بروتوكول واحد 'للتحدث' إلى حافلة خدمة المؤسسة وإصدار الأوامر التي توجه التفاعلات بين الخدمات وتركها إلى حافلة خدمة المؤسسة لترجمة الأوامر، وتوجيه الرسائل، ونقل البيانات كما هو مطلوب لتنفيذ الأوامر. وهذا من شأنه أن يمكن المطورين من قضاء وقت أقل بكثير في التكامل ووقت أطول بكثير في تكوين وتحسين تطبيقاتهم. وقد أتاحت القدرة على إعادة استخدام عمليات التكامل هذه من مشروع إلى آخر إمكانية تحقيق مكاسب أكبر في الإنتاجية وتحقيق المراحل النهائية في التوفير.

ولكن بينما تم نشر حافلة خدمة المؤسسة بنجاح في العديد من المؤسسات، فإنه في العديد من المؤسسات الأخرى، تم رؤية حافلة خدمة المؤسسة على أنها عنق الزجاجة في نشر البنية الخدمية. وفي كثير من الأحيان، يؤدي إدخال تغييرات أو تحسينات على أحد عمليات التكامل إلى إحداث مشاكل للآخرين. أثرت التحديثات على البرامج الوسيطة لحافلة خدمة المؤسسة في أغلب الأحيان على عمليات التكامل الموجودة. نظرًا لكون حافلة خدمة المؤسسة مدارة مركزيًا، فسرعان ما وجدت فرق التطبيقات نفسها تنتظر دورها من أجل عمليات التكامل الخاصة بها. ومع تزايد حجم عمليات التكامل، أصبح تحقيق الإتاحة العالية والاسترداد بعد الكوارث بالنسبة لوحدات خدمة حافلة خدمة المؤسسة أكثر تكلفة. وكمشروع شامل للمؤسسات، ثبت صعوبة تمويل حافلة خدمة المؤسسة، مما يجعل هذه التحديات التقنية أكثر صعوبة ليتم حلها.

وفي نهاية المطاف، أثبتت التحديات المتمثلة في الحفاظ على حافلة خدمة المؤسسة وتحديثها وتوسيع نطاقها أنها أكثر قوة ومكلفة لدرجة أن حافلة خدمة المؤسسة غالبًا ما أدت إلى تأخير مكاسب الإنتاجية التي كان من المقرر أن تحققها مما أدى إلى إحباط فرق العمل التي توقعت قدرًا أكبر من الابتكار.

للقيام بفحص تفصيلي حول الموضوع بشأن صعود وسقوط حافلة خدمة المؤسسة، اقرأ "The fate of the ESB".

حافلة خدمة المؤسسة مقابل الخدمات متناهية الصغر

تُمكن بنية الخدمات متناهية الصغر من تجزئة الأجزاء الداخلية لتطبيق فردي إلى أجزاء صغيرة يمكن تغييرها وتطويرها وإدارتها بشكل مستقل. ظهرت الخدمات متناهية الصغر وازدادت قوتها بزيادة المحاكاة الافتراضية، والحوسبة السحابية، وممارسات التطوير المعجلة، و DevOps. في هذه السياقات، تقدم الخدمات متناهية الصغر ما يلي:

  • تحسين قدرة المطور والإنتاجية عن طريق تمكين المطورين من دمج تقنيات جديدة في جزء واحد من التطبيق بدون التأثير على أو اللحاق بالركب للجزء المتبقي من التطبيق.
  • قابلية توسعة أبسط وأكثر فعالية من حيث التكلفة من خلال تمكين أي مكون من التحجيم بشكل مستقل عن المكونات الأخرى، للحصول على أسرع استجابة ممكنة لمتطلبات حجم العمل والاستخدام الأكثر كفاءة لمصادر الحوسبة.
  • مرونة أكبر لأن فشل مكون واحد لا يؤثر على الآخرين، ويمكن لجميع الخدمات متناهية الصغر أن تقوم بمتطلبات الإتاحة الخاصة بها دون إلزام المكونات الأخرى بمتطلبات "التوفر المشترك الأكبر".

يمكن تنفيذ التكامل بنفس الدقة التي توفرها الخدمات متناهية الصغر في تصميم التطبيق، مع الحصول على مزايا مماثلة. إن هذه هي الفكرة من وراء التكامل المرن، الذي يقسم حافلة خدمة المؤسسة إلى مكونات تكامل لامركزية بالغة الدقة، دون الاعتماد المتبادل، والتي يمكن لفرق التطبيق الفردية امتلاكها وإدارتها بأنفسهم.

لإجراء فحص تفصيلي لجميع الخدمات متناهية الصغر، اطلع على "Microservices: A Complete Guide"، ‏‎"SOA vs. Microservices: What's the difference?"‎‏وشاهد فيديو دان بيتينجر، ‏"‏‎What are Microservices?‎‏":

حافلة خدمة المؤسسة وIBM Cloud

مع قيام شركتك بتحويل البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات الخاصة بها إلى نهج بيئة سحابية مختلطة، هناك احتمال كبير بأنك ستقوم بتحويل مجموعة متنوعة من أحجام العمل، بما في ذلك أحجام العمل التي تعتمد على البنية الخدمية وحافلة خدمة المؤسسة، إلى نماذج نشر أكثر مرونة وبساطة. ولا تمثل هذه التحولات سوى جزء واحد فقط من تحديث التطبيق في رحلة أي مؤسسة إلى الاعتماد على البيئة السحابية.  

اتخذ الخطوة التالية:

  • انظر كيف يمكنك الاستفادة من البرامج الوسيطة وتوسيعها وتحديث استثماراتها باستخدام IBM Cloud Pak for Integration.
  • تعلم كيف يمكنك ربط كل التطبيقات والبيانات الخاصة بك عبر العديد من البيئات السحابية الخاصة والعامة للحصول على تجارب العملاء الشخصية عن طريق زيارة IBM Cloud Integration.

بدء التعامل مع حساب IBM Cloud اليوم.